قياس الاتجاهات ، مفهومها ، أهميتها ، خصائصها ووظائفها

قياس الاتجاهات، مفهومها، أهميتها، خصائصها ووظائفها داخل علم النفس الذي يدرس كافة جوانب شخصية الأفراد، حيث أصبحت الاتجاهات موضوعًا لكثير من الدراسات النفسية لتحديد شخصية الفرد أو مجموعة من الأفراد. لذلك سنتعرف في مقالنا عبر خليجي على تعريف الاتجاهات، وما هو مفهومها وخصائصها، كما سنتعرف على وظائفها وطرق قياسها، فلنتابع سويةً.

قياس الاتجاهات

هناك طريقتان لقياس الاتجاهات وهما:

  • الطريقة المباشرة لقياس الاتجاهات.
  • الطريقة غير المباشرة لقياس الاتجاهات.

الطريقة المباشرة لقياس الاتجاهات

هي عبارة عن مجموعة من الأسئلة التي يتك توجيهها للشخص المراد قياس اتجاهاته، ويتم ذلك من خلال ما يلي:

مقالات ذات صلة
  • إيجاد النسبة المئوية للإجابات المعارضة والمؤيدة وهذا الإحصاء للاتجاهات يشبه الدراسات الأولى التي عملت على الرأي العام. وهذه الطريقة يترتب عليها إجابات عشوائية إلى حد ما، أما في الأبحاث المعاصرة فهذه الأسئلة التي تتطلب الإجابة بنعم أو لا تضبطها الأسئلة الأُخرى غالبًا.
  • استخدام سلالم الاتجاهات وهناك نوعان من السلالم هما:
    • السلالم القبلية: وهي عبارة عن سلم المسافة الاجتماعية ويقال عن هذه السلالم إنها سابقة على التجربة؛ لأن الباحث يحدد مقدمًا ترتيب العبارات المختلفة بالقبول أو الرفض. ولهذه السلالم عيب وحيد هو أنها ترتب العبارات بحسب درجة التغلب، والذي يختلف باختلاف الأفراد. وبهذه الحالة من الممكن ألا يتفق الترتيب الذي يقترحه الباحث مع الترتيب الذي يقترحه المختبرون. ولإصلاح هذا العيب أنشأ ثرستون السلالم المسماة بالسلالم النفسية الفيزيائية.
    • السلالم النفس فيزيائية: والتي تعتمد على الطرق المستخدمة بصفة عامة في أبحاث النفس الفيزيائية، ويتم فيها تحديد العتبة كخطوة أولى للعمل على مرحلتين وهما:
      • المرحلة الأولى: وضع الاختبار على أساس تجريبي عن طريق إجراء بحث على عينة محدودة. كما أنها تحدد بالضبط دلالة الاتجاهات المتضمنة في أسئلة السلم عند الأشخاص الذين نسألهم.
      • المرحلة الثانية: هي تطبيق السلم بعد ضبطه على مجموعة الأشخاص المقترح اختبارهم.

المقاييس المباشرة للاتجاهات

ويتم ذلك بطريقتين وهما:

  • المقاييس البنائية أو التركيبية، وهي ذات نهايات مغلقة تزود المفحوص بعدد محدود من الإجابات ليختار منها الإجابات المناسبة له.
  • المقاييس غير المركبة: وهيي مقاييس مفتوحة النهاية تعطي الأفراد فرصة لوصف اتجاهاتهم بأسلوبهم الخاص، ومحاولة شرح أفكارهم، ولا تقيد استجابات الأفراد. ويمكن أن تزود الباحث بمعلومات كثيرة مثل أسباب تبين للأفراد اتجاهات معينة، وتعكس الاختلافات بين الأفراد في الطريقة التي يفهمون بها الموضوع للإجابة عليه بما يناسبهم.

الطريقة غير المباشرة لقياس الاتجاهات

هي عملية استنتاج الاتجاهات من أدله أٌخرى غير توجيه الأسئلة المباشرة فالمقاييس غير المباشرة للاتجاهات. وتم تصميمها لتكشف عن اتجاهات معينة لا يكون الشخص على دراية بها، مما يجعلها تسمى بـ (الاتجاهات الضمنية)، وذلك عن طريق ما يلي:

  • المقابلة الإكلينيكية: إن دراسة تواريخ الحياة ودراسة التواريخ الذاتية للحياة “دراسة مقارنة” يوضح بعض الاتجاهات للفرد.
  • استخدام التكنيكيات الإسقاطية: وهي نوع من الإدراك الداخلي للموضوع، فقد قدم “بروشانسكي” لطلاب أمريكيين صورًا مستخرجة من الصحف تتضمن مشاهد لصراعات اجتماعية كالبطالة والإضرابات. بحيث يكون مدلول الموقف ملتبسًا بعد أن قاس مقدمًا اتجاهاتهم الاجتماعية، فظهر أن أوصاف الطلاب للصورة الواحدة مختلفة أشد الاختلاف.
  • الطريقة القائمة على دراسة سلوك الشخص في المواقف الواقعية: وتهدف هذه الطريقة إلى استبعاد الأخطاء التي قد تنشأ من عدم الصراحة عند الأشخاص في إجاباتهم الشفوية. علمًا أن ضبط قياس الاتجاهات عن طريق السلوك هو مشكلة معقدة، لأنه لا يثبت أن الأفعال أكثر إخلاصًا أو صدقًا من الأقوال. لذلك فإن جميع مظاهر الشخصية يمكن اعتبارها حقيقية نوعًا ما، لأنها إن لم تعبر عن الواقع المر بنظر الشخص، فإنه يعبر عما يريد أن يكون.
  • الاعتماد على التعبير اللفظي للفرد: ويتم ذلك من خلال الاعتماد على الاستفتاءات والحصول على إجابات لعدد كبير من الأفراد في وقت وجيز.
  • الاعتماد على الملاحظة أو المراقبة البصرية للسلوك والحركة، وهذه الطريقة تتطلب وقتا طويلًا وتكرار للملاحظة في ظروف مختلفة، مثل الحكم على الاتجاه النفسي للفرد عن طريق ملاحظة ذهابه إلى الجامعة أو غير ذلك من النشاط.
  • الاعتماد على التعبيرات الانفعالية وردود الأفعال على مجموعة من المؤثرات.

المقاييس غير المباشرة للاتجاهات

هي أكثر فائدة من المقاييس المباشرة، لأنها تتمكن من قياس تلك الاتجاهات التي تعرف بالاتجاهات الضمنية لدى الأفراد وهي اتجاهاتهم اللاإرادية التي قد لا يكون لديهم الوعي الكافي بها وهناك عدد من المقاييس غير المباشرة، وهي:

  • تقنية الخطاب المفقود: وهو التعبير عن آراء الأفراد بصراحة ووضوح، ويبدأ هذا الأسلوب بكتابة الباحث لمجموعتين من الخطابات التي ترسل إلى منظمات تعارض هذه الفكرة، أو الموضوع ويكتب نفس العنوان على جميع الخطابات. والفكرة هنا أن أي شخص سيجد الخطاب سيظن أن الخطاب وقع عن طريق الخطأ من شخص ما، فإذا كان هذا الفرد يتوافق رأيه مع الخطاب فسوف يقوم بالمساعدة، وذلك من خلال إرسال الخطاب إلى العنوان المكتوب عليه. أما إذا كانت تتعارض مع رأيه فمن المحتمل ألا يرسل الخطاب. ومن هنا يمكن تحديد الاتجاهات بحسب نسبة الخطابات التي ستصل إلى العنوان.
  • الحكم من خلال النزعة أو التحيز.
  • أسلوب اختيار الخطأ.

تعريف الاتجاهات

تعريف الاتجاهات هو موسوعة علم النفس والتحليل النفسي على أنه دافع مكتسب. يتضح في استعداد وجداني وله درجة ما من الثبات الذي يحدد شعور الفرد ويلون سلوكه بالنسبة لموضوعات معينة من حيث تفضيلها، فيميل إليها ويحبها (إذا كان اتجاهه إيجابيا نحوها أو يكرهها وينفر منها إذا كان اتجاهه سلبيًا نحو الموضوع). وقد يكون نحو شخص ما أو جماعة، أو مادة علمية، أو فكرة أو مشروع، وهكذا تتعدد موضوعات الاتجاه وتتنوع. مع العلم أن هذا التعريف تابع لفرج عبد القادر طه مع الاتفاق مع آخرين في عام 1993.

ومن الجدير بالذكر، تعددت تعريفات الاتجاه إذ لا يوجد تعريف محدد يتفق عليه الجميع، ومن أبرز هذه التعريفات ما يلي:

  • قال جوردن ألبورت ” الاتجاه هو حالة من الاستعداد أو التأهب العصبي والنفسي من خلال خبرة الشخص. وتكون ذات تأثير توجيهي على استجابة الفرد لجميع الموضوعات والمواقف التي تستثير هذه الاستجابة.
  • ونجد تعريفًا آخر يقول إن الاتجاه يعبر عن موقف الفرد إزاء قضية أو فرد أو جماعة معينة ويعكس هذا الموقف من حيث الإيجابية أو السلبية أو الحيادية. والاتجاه سواء أكان إيجابيًا أم سلبيًا فهو يخضع لعملية تقييم أو إصدار حكم معين. وكل حكم يتضمن قيمة إيجابية أو سلبية وعلى أساس هذه القيمة يتحدد الاتجاه وتتحدد وجهته والاتجاهات عملية اجتماعية قابلة للتغيير وهناك اتجاهات على مستوى الجماعة وتعبر عن الرأي العام للجماع وتسمى اتجاهات اجتماعية أو جماعية.
  • كما إن التعريف الأقرب للواقع هو أن الاتجاه مفهوم ثابت (نسبيًا) يعبر عن درجة استجابة الفرد لموضوع معين استجابة إيجابية أو سلبية نتيجةً لتفاعله من مجموعة من العوامل المعرفية والوجدانية والاجتماعية والسلوكية التي تشكل في مجملها خبرات للفرد ومعتقداته وسلوكه نحو الأشياء والأشخاص المحيطين به.

مفهوم الاتجاهات

إن مفهوم الاتجاهات هو من أهم المفاهيم في علم النفس الاجتماعي وأكثرها ثراءً. بل إنها تعد المحور الأساسي لعلم النفس الاجتماعي كون الأفراد يحملون بداخلهم عددًا كبيرًا جدًا من الاتجاهات نحو العديد من الأشياء وغيرهم من الأفراد وكذلك نحو أنفسهم. لذلك تدل الاتجاهات على أفكار الأفراد وآرائهم من أجل محاولة تغييرها بما يتفق مع الاتجاهات السائدة أو المطلوبة.

قال “جيف جي” إن الاتجاهات الإيجابية هو ما يحدد مستوى نجاح الفرد على المستويين المهني والشخصي. فالعديد من الأشخاص الذين يملكون اتجاهات إيجابية يكونون ناجحين وقادرين على تغيير حالتهم الحالية والتغلب على مشاكلهم والعمل بشكل أكبر. بينما الأفراد الذين لديهم اتجاهات سلبية فهي تضيع من الفرد فرصة بناء نفسه مما يؤدي به إلى الفشل.

اقرأ أيضًا: رابط قياس نسبة الحب بين شخصين بالاسماء 2023 ومعرفة نسبة التوافق

خصائص الاتجاهات

تمتلك الاتجاهات عدة خصائص وأبرزها:

  • الاتجاهات مكتسبة ومتعلمة وليست وراثية ولادية.
  • تتكون وترتبط بمثيرات ومواقف اجتماعية، ويشترك بها عدد من الأفراد والجماعات.
  • لا تتكون من فراغ، بل تتضمن دائمًا علاقة بين فرد وموضوع من موضوعات البيئة.
  • توضح الاتجاهات وجود علاقة بين الفرد وموضوع الاتجاه.
  • الاتجاهات لها صفة الثبات والاستمرار النسبي ومن الممكن تعديلها وتغييرها تحت ظروف ومؤثرات معينة.
  • الاتجاهات متعددة وتختلف حسب المثيرات المرتبطة بها.
  • الاتجاه مرتبط بالسلوك، فالاتجاه دافع رئيسي للسلوك المستقبلي للفرد ويحدد طريقة سلوك الفرد ويفسره.
  • الاتجاهات قابلة للقياس ويمكن التنبؤ بها.
  • الاتجاه علاقة بين الفرد وموضوع أو شيء ما، ويستدل على الاتجاه من ملاحظة السلوك نحو الموضوع والشيء المعين.
  • تتفاوت الاتجاهات في وضوحها وجلائها فمنها ما هو واضح المعالم ومنها ما هو غامض، ويغلب على محتوى الاتجاهات الذاتية أكثر من الموضوعية.

اقرأ أيضًا: متى موعد ظهور مذنب ztf في السعودية وكيف يمكن رؤيته

وظائف الاتجاهات

تمتلك الاتجاهات عدة وظائف، وهي:

  • تحدد استجابة الفرد نحو الأشياء والموضوعات والأشخاص.
  • تعبر عن امتثال الفرد لعادات وقيم وثقافة المجتمع.
  • تؤدي إلى تفاعل الفرد مع مجتمعه ومع الجماعات التي ينتمي إليها.
  • تزود الفرد بصورة من علاقته بالمجتمع المحيط به.
  • تؤدي إلى تنظيم دوافع الفرد حول بعض النواحي الموجودة في مجاله.
  • الاتجاهات تيسر للفرد اتخاذ القرارات في المواقف المختلفة التي يواجهها بطريقة ثابتة دون تردد.
  • ينظم العمليات الدافعية، والانفعالية، والإدراكية، والمعرفية حول بعض النواحي الموجودة في المجال الذي يعيش فيه الفرد.
  • تنعكس الاتجاهات في سلوك الفرد وأقواله وقراراته في المواقف النفسية المتعددة، في شيء من الاتساق والتوجيه دون تردد أو تفكير في كل مرة تفكيرًا مستقلًا.
  • توضح الاتجاهات العلاقة بين الفرد وعالمه الاجتماعي.
  • الاتجاه يوجه استجابات الفرد للأشخاص والأشياء والموضوعات بطريقة تكاد تكون ثابتة.
  • الاتجاه يحمل الفرد على أن يحس ويدرك ويفكر بطريقة محددة إزاء موضوعات البيئة الخارجية.
  • الاتجاهات المعلنة تعبر عن مسايرة الفرد لما يسود مجتمعه من معايير وقيم ومعتقدات.
  • الاتجاهات تعبر عن سير سلوك الفرد نحو وجهة معينة سيرًا مستقرًا ثابتًا لمواقف عديدة متشابهة.
  • تعطي مناشط الفرد وإدراكه معنى ودلالة وتمكن الفرد من تحقيق أهدافه.
  • يعمل الاتجاه على تدريب الفرد على التمييز بين الخبرات السارة ليكرروها ويدعموها والخبرات الضارة ليحاولوا التصدي لها ونبذها.

أهمية الاتجاهات

يمكننا القول إن الاتجاهات هي قدرة الفرد على الإيمان بقدراته، فقد قال ميشيل نيلي “إذا آمنت بقوة في أن شيئًا ما سوف يتغير فإنه بالفعل سيحدث ربما ليس غدصا أو بعد غد. ولكنه حتمًا سيحدث هذا التغيير” لأن إيمان الفرد بأفكاره واتجاهه نحو فكرة معينة، يدفعه ويوجه سلوكه نحو تحقيق ذلك الهدف.

كما أكد علماء النفس على أهمية الاتجاهات باعتبارها دوافع لسلوك الأفراد على أنها تعتبر من نواتج عملية التنشئة الاجتماعية. ويكون لكل فرد اتجاهات نحو الأفراد والجماعات والمواقف والموضوعات الاجتماعية، وبذلك يمكن أن نستنتج أن كل حدث يحدث في بيئة الفرد المحيطة هي ناتج اتجاهاته وسلوكه.

الأسئلة الشائعة

ما هي ادوات قياس الاتجاهات؟

مقياس بوجاردوس: يقيس الاتجاه عن طريق تحديد المسافة الاجتماعية التي يود المفحوص أن يحتفظ فيها بينه وبين أفراد الجنسية التي يسأل عنها المقياس.
مقياس ثرستون: يشتمل هذا المقياس على عدد من العبارات تصف الاتجاه نحو موضوع معين من أقصى الإيجابية إلى أقصى السلبية.

 

من أمثلة الميول والاتجاهات؟

 الميل الفردي يمكن تصعيده الى ميل فكري , و ما الادب و العلوم و الفنون الا اعلاء للميول و تصعيد لها . فيقف منها موقفا معينا يتجلى في آرائه و سلوكه اما قبولا او رفضا فيتشكل لدية اتجاها . مثال : اتجاه المحافظة على المواعيد و التقاليد وغيرها.

في الختام، وبعد أن تعرفنا على قياس الاتجاهات، مفهومها، أهميتها، خصائصها ووظائفها ذاكرين لكم تعريف الاتجاهات وطرقها ومكوناتها. نسنتنح أن قياس الاتجاهات بالشكل المضمون يتم عن طريق رصد التصرفات والنشاطات التي يقوم بها الفرد، فهي من المؤكد صادقة أكثر مما يقوله الفرد عن اتجاهاته.