كيفية صلاة التهجد بعد الوتر

صلاة التهجد بعد الوتر هل تجوز؟ وما هو حكم ذلك؟ أسئلة كثيرة تدور في أذهاننا خلال الشهر الفضيل وبالأخص في العشر الأواخر منه، من أجل الأداء الصحيح للصلاة وبالوقت الصحيح وفقًا للشرع والسنة النبوية الشريفة. لذا خصصنا لك هذا المقال على خليجي لنطلعك على حكم صلاة التَهجد بعد الوتر وكيفية صلاة التهجد، إضافة إلى أفضل وقت لتأديتها.

صلاة التهجد بعد الوتر

وفقًا للسنة النبوية تؤدى صلاة الوتر بعد صلاة التهجد، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترًا”. فالسنة أن تؤدي الوتر بعد التهجّد وليس العكس.

اقرأ أيضا: أدعية التهجد مكتوبة

التهجد بعد الوتر
التهجد بعد الوتر

هل تجوز صلاة التهجد بعد الوتر

يجوز أداء صَلاة التهجّد بعد الوتر، لكن وفقًا للسنة يفضل أن تكون صلاة الوتر هي آخر صلاة في الليل. أي يستحب تأخير الوتر إلى ما بعد التهجد. وفي حال كنت أخشى ألا تستيقظ مساءً فعليك أن تصلي الوتر قبل النوم.

اقرأ أيضا: التهجد كم ركعة

كيفية أداء صلاة التهجد

تؤدى صَلاة التهجد في ركعتين خفيفتين وذلك وفقًا لما ذكره مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية. ثم يصلي بعدها المسلم ما شاء من الركعات (ركعتين ركعتين) ثم يوتر في آخرها، فعن عَبْدِ الله بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ ﷺ: «صَلَاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى، فَإِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَنْصَرِفَ فَارْكَعْ رَكْعَةً تُوتِرُ لَكَ مَا صَلَّيْتَ».

أفضل وقت لأداء صلاة التهجد

إن أفضل وقت لأداء صَلاة التهجد هو الثلث الأخير من الليل. أو الوقت الذي قارب الفجر، أي وقت السحور والخشوع لله تعالى وتجلي الفيوضات الربانية.

اقرأ أيضا: موعد التهجد في رمضان

كيفية أداء صلاة الوتر

تؤدى صلاة الوتر كبقية الصَّلوات، لكنّها تختلف بكونها فردية؛ حيث تصلى بركعة واحدة أو ثلاث أو خمس أو سبع أو إحدى عشرة أو حتى ثلاث عشرة ركعة. علمًا أنه يفضل أن تؤدى صلاة الوتر بعد التهجد. ويمكنك اتباع إحدى الطرق التالية لتأدية صلاة الوتر:

  • يصلي إحدى عشرة ركعةً أو حتى ثلاث عشرة ركعة، حيث يفصل بين كلّ ركعتين بتشهد وسلام، ثمَّ يؤدي ركعة ويسلم.
  • أن يصلي 3 ركعات يفصل بينهما سلام وذلك بعد ركعتي الشفع، ثمَّ يأتي بركعة يتشهّد فيها ويسلم.
  • أن يصلي 3 ركعات وذلك بتسليمة وتشهد واحد.
  • أو أن يصلي ركعة واحدة منفردة.
  • أن يصلي 13 ركعةً، يسلم بين كل ركعتين حتى الركعة الثامنة. بعدها يصلي 5 ركعاتٍ بتسليمة واحدة.

اقرأ أيضا: متى تبدأ التهجد ليلة 20 ام 21

فضل صلاة التهجد

في إطار حديثنا عن صلاة التهجد بعد الوتر، لا بُدّ من أن تتعرف إلى فضل التهجد، وهو كالآتي:

  • تعتبر من أسباب رفع الدرجات في الجنة، وتعد أفضل صلاة بعد الفريضة.
  • تجعل الذي يدأب عليها على مأمن من أهوال يوم القيامة.
  • تعتبر سبب للقرب من الله تعالى.
  • المحافظون على تأدية صَلاة التهجد محسنون ومستحقون لرحمة الله وجنانه.
  • مغفرة للمحافظ عل تأديتها فعن أبي هريرة أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قال: “ينزل ربنا تبارك وتعالى كلّ ليلة إلى السّماء الدّنيا حين يبقى ثلث اللّيل الآخر فيقول من يدعوني فأَستجيب له من يسألُني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له”

هل يجوز تأدية صلاة قيام الليل بعد قضاء الوتر

إن الأصل هو تأخير الوتر ليكون خاتمة لصلاة الليل لما جاء في الصحيحين أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال (اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترًا). لكن ورد جواز صلاة الليل بعد أداء الوتر، وهذا كما ورد في حديث عائشة رضي الله عنها قالت ” كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي ركعتين بعد الوتر وهو جالس”.

وهنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على كل ما يتعلق بحكم صلاة التهجد بعد الوتر، وكيفية أداء صلاة التهجد ووقتها، إضافة إلى كيفية أداء صلاة الوتر.

أسئلة شائعة

  • ما هي عدد ركعات صلاة التهجد؟

    إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي 11 ركعة ومرة أخرى 13 ركعة في صلاة التهجد. وقد اتفق الفقهاء بأن يكون أقل ركعات للتهجد هي ركعتان.

  • ما هي صلاة التهجد كيف تصلي؟

    صلاة التهجد هي سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي لا عدد لها، وتصلى إحدى عشرة ركعة أو يمكن ثلاث عشرة ركعة، بحيث تؤدى ركعتين ركعتين.